الرئيسية / أخـــر الــفــعــالــيــات / محاضرة بعنوان (منابع اللغة السردية)

محاضرة بعنوان (منابع اللغة السردية)


يواصل نادي أبها الأدبي برامجه الصيفية في استضافة الأدباء والشعراء فقد تم إحياء أمسية في محاضرة بعنوان (منابع اللغة السردية) وهي قراءة في رواية 23 يوما او الرصاص المسكوب للكاتب الشاب عبد الله سعد العمري وقدم القراءة الدكتور حسين المناصرة من جامعة الملك سعود و أدار اللقاء عضو مجلس الإدارة القاص ظافر على الجبيري الذي رحب بالضيوف والحضور وقال أن الرواية تجربة جديدة للرواية السعودية عن الشعب الفلسطيني في غزة على مدى 23 يوما وأن الكاتب لم يعيش الاحداث وقال عن ادب الحرب ان ما حدث في حرب الحوثيين وفي جبل دخان حيث لم يظهر عمل ادبي اوروائي يرصد مثل هذه الحرب وقال الجبيري ان هناك حروب رصدت ومنها حرب العراق ثم استشهد ببعض العبارات العبريه وقدم السيره الذاتيه للضيوف ثم بدا الدكتور حسين المناصره الذي قدم دراسه عن هذا العمل الروائي 23 يوما للكاتب عبدالله العمري وهي الروايه الاولى وقد قال المناصر ان عادة الروايه الاولى لاي كاتب سيره ذاتيه عن حالة فرح او حزن ولكن الكاتب العمري سعى في روايته الاولى الى ان تكون تجربه إنسانيه متكامله نسبيا فهي تكتب صاحبها قبل ان يكتبها فهي تجربه إنسانيه كيمائيه إبداعيه لابد ان تخرج في ثوبها الفاعل المؤثر وباحاسيس صادقه ذات سقف علٍ تجاه صراع غير متكافئي بين قوة صهيونيه شريره تمتلك اسلحه القتل والدمار كامله وقوة اخرى في شعب فلسطيني اعزل تُدمر بيوته فوق اطفاله ونسائه , دون حول أوطول ، باستثناء الامل بالله سبحانه وتعالى وقال ان من يقرا هذا العمل يحس انه قصيده شعريه طويله او وهج انسأني تأملي او فا فمتازيا (اللامعقول) .

وقال ان الكاتب عبد الله سعد قد اختار بطلا لروايته أنثى ،ولم يختر ذكرا قد نفسر ذلك تفسيرا إشكاليا يفضي إلي كون الحرب الفعليه نفسيه في مثل هذه الحرب الجائره وغي المتكافئة وهو يريد ان يتغلغل في اعماق النفس البشريه الرقيقه

وقد اختار شخصية الفتاه الفلسطنيه زهرة بنت محمد هاشم وهي من فقدت اسرتها في الحرب والرواية تسرد ماوجهت البطله من مقاومه واعمال اعلاميه ودور كبير مع بثينه التى شكلت معها ثنائي ضد الاحتلال رغم ان ابو بثينه يتعامل تجاريا مع اسرائيل. ،ثم تحدث كاتب الروايه عبد الله سعد العمري فقال:

أيها الإخوة لقد كانت القضايا ألإسلامية فالعربية, فالقومية, تحل في ذيل اهتمامات السرديين, كمخرجات كان يجب أن تضع نفسها في مقدمة اعتناء الأدباء بقضاياهم الفكرية, وخطوطهم الحمراء, التي رسمها رموز تاريخنا المجيد, بدافع الإيمان بالله, ثم بالأرض, وما يتسق مع كل هذا داخل إطار الجسد الواحد, إذا اشتكى منه عضو, تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

وإن من الممكن القول: إن الرواية التاريخية, لم يسبق لها, شرف عناية الكتاب, بدفئهم, وهوايتهم, كما حظيت بهما الرواية الاجتماعية, على سبيل المثال.

ومن هنا/ فقد كانت رواية “23يوما” أو عملية الرصاص المسكوب, محاولة جادة أرمي بها إلى النيل من التاريخ البحت الذي أخذ جل ما نملك من حس وشعور, وأبدلنا إياهما بالأرقام والأسماء.

وببساطة/فإن رواية 23يوما, تعني عدد أيام الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة أوائل عام 2009م, والتي أطلق عليها جيش الاحتلال, اسم عملية الرصاص المسكوب.

وفي الصورة العامة, أحاول أن تبدو الرواية كدعوة صادقة للسلام في الشرق الأوسط, منتقدة أساليب العنف والمواجهة, داعية إلى الحوار والمصالحة داخل البيت الفلسطيني, ومواجهة الخطأ بالقانون, لا بالخطأ نفسه ، وبينما تقوم الرواية على ثلاث عمادات رئيسية, وهي القضية العربية, والمحور الفني, والتدويل التاريخي.

أستطيع القول/ إنني بذلت ما في وسعي, ليكون فن الرواية, شاهدا على تلك الحرب الشعواء, مخلدة شهداءها وجرحاها عبر رفوف الفن والأدب.

وخلال ثلاث سنين, أتممت كتابة هذه الرواية, من حين بدأتها في اليوم الرابع من تلك الحرب, ولا يفوتني شكر أساتذة لي وأصدقاء ساهموا في نقدها, وقراءتها فنيا, وهم/ سعادتي: رئيس نادي أبها الأدبي, ونائبه, الحاليين, ومن ثم شكر رجلين عظيمين, وهما / سعادة د. مسعد مسرور, أستاذ الأدب اللامعقول بجامعة صنعاء, وسعادة أخي د. حسين المناصرة, أستاذ الأدب المشارك بجامعة الملك سعود.

أيها السيدات والسادة/ لا أعلم لروايتي هذه جنسا أو مأوى تستظل به من سَمُوم التيارات والمذاهب, فهل هي رواية إسلامية؟ أم رواية قومية؟ أم إنسانية؟

وهل نضمها تحت أدب المقاومة؟ أو أدب السياسة؟ الحقيقة أنها تحب الجميع, ولا تكره أحدا, وتتطلع إلى السفر عبر المحيطات, لما تحمله من ألم وأمل…

وكانت الامسيه قد شهدت عدة مداخلات من الحضور بداها القاص وعضو مجلس ادارة نادي ابها الادبي الذي قدم رؤيه فنيه عن الروايه وابدى بعض الملاحظات على الرواية .

وقالت عضوة مجلس نادي ابها الادبي ايمان عسيري ان العمل رائع واعد بشكل سردي مشوق وطلبت الحصول على الرواية .

وقال القاص والأديب الدكتور محمد المدخلي فقال : ان مايكتب في المشهد السردي الروائي السعودي المتاخر قليل بمعنى ان هناك بعض الاقلام لها الحس الانساني في ادب الحرب الفلسطيني ومن كتب في هذا المجال عبد الله العتيق ويحي السبعي ولكن في الجنوب لازالت الساحه فارغه عن هذا اللون .

كما اثنى على العمل الدكتور عبد الحميد الحسامي الذي كان الكاتب احد طلابه وقال الدكتور احمد على ال مريع رئيس النادي انها روايه علميه وعمل ابداعي ويكفي انه اتاح لنا الجلوس مع بعض للاستماع لهذا العمل الرائع وقال سوف نتواصل في تقديم من لديه مثل هذه الاعمال وابدى بعض الملاحظات الفنيه.



الفيــــــــــديو


شاهد أيضاً

“صفحات من تاريخ محايل ونصوص وحكايات ” أمسية بثقافية محايل

​المركز الإعلامي لمهرجان محايل نظمت اللجنة الثقافية التابعة لنادي أبها الأدبي مساء امس , أمسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *