الرئيسية / أخبار النادي / ضمن فعاليات أبها عاصمة السياحة العربية” ٢٠١٧ “أدبي أبها ينظم أكثر من 46 فعالية ثقافية

ضمن فعاليات أبها عاصمة السياحة العربية” ٢٠١٧ “أدبي أبها ينظم أكثر من 46 فعالية ثقافية

نظم نادي أبها الأدبي أكثر من 46 فعالية ثقافية, ضمن مشاركات النادي في برنامج فعاليات أبها عاصمة السياحة العربية” ٢٠١٧ “.
وأوضح عضو مجلس الإدارة المسؤول الإداري للنادي الدكتور أحمد التيهاني أن النادي سينظم العديد من الفعاليات الثقافية من أبرزها ملتقى النسخة الثانية: “الهوية والأدب2″، بمشاركة أكثر من 30 باحثاً من مختلف أنحاء المملكة، وتكريم ثلاث شخصيات ريادية لها أثرها الأدبي والثقافي في منطقة عسير عامة ومدينة أبها خاصة , وتدشين 3 كتب من مطبوعات النادي الجديدة المتعلقة بتاريخ مدينة أبها وتاريخ منطقة عسير وثقافتهما، إضافة إلى إقامة العديد من الأمسيات الشعرية، يشارك فيها عدد من الشعراء بقصائد في وصف مدينة أبها خلال شهر رجب القادم.
وأكد أن النادي سيقيم احتفالاً في فندق قصر أبها بمناسبة مرور ٤ عقود على تأسيسه خلال شهر شعبان المقبل, مشيراً إلى أن النادي يحمل تاريخاً كبيراً ودوراً وطنياً ريادياً منذ الموافقة على تأسيسه في منتصف عام ١٣٩٨هـ، وافتتاحه عام ١٤٠٠هـ، حيث نهض بمسؤولياته الوطنية والثقافية والتنويرية نهوضاً جعله الأكثر تميزاً عبر سنوات عديدة، وتحوّل مع توسع مناشطه، وازدياد عدد مرتاديه، إلى منارة إشعاع ثقافي كان لها أثرها الواضح على الحركتين الأدبيّة والثقافية في المنطقة على وجه الخصوص، وفي المملكة بشكل عام.
وأبان أن النادي يأتي في المركز الأول من حيث كمّ المطبوعات القيمة التي أصدرها عبر تاريخه، مع اقتراب عددها من ٣٠٠ كتاب في مختلف العلوم والفنون والآداب التي أثرت المكتبة العربية، وبخاصة بعد أن صار النادي ينشر بالشراكة مع دور نشر عربية كبرى، مما أسهم في جودة الطباعة، وجعل إصدارات النادي تصل إلى كافة أرجاء الوطن العربي, لافتاً أن النادي في مرحلته الحالية يحرص على مواكبة العصر، واستثمار الوسائط الجديدة في إيصال رسالته، مركزاً على الجيل الجديد من المبدعين بوصفهم الأمل، ولكونهم رهان المستقبل، دون إغفال دور الرواد وتأثيرهم، وما منتدى الرواد إلا دليل قائم على الاهتمام بهم، بالإضافة إلى تكريم المؤثرين والمنتجين منهم.

شاهد أيضاً

جدول الصالون الثقافي موضوعات ومحاور حول الرؤية ٢٠٣٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *