الرئيسية / اللجان الثقافية التابعة للنادي / لجنة المجاردة الثقافية / تعاون ثقافي بين لجنتي نادي أبها في تنومة والمجاردة بأمسية شعرية.

تعاون ثقافي بين لجنتي نادي أبها في تنومة والمجاردة بأمسية شعرية.

استقبلت اللجنة الثقافية في محافظة المجاردة مساء يوم الثلاثاء الماضي أعضاء لجنة محافظة تنومة الثقافية في تعاون ومبادرة بين لجان النادي الأدبي بأبها حيث رحب أمين لجنة المجاردة

الحفظي بن شارع الشهري باعضاء لجنة تنومة ومرافقيهم وبعموم الحاضرين في قرية ربوع بلادي التراثية ثم أنشد أبيات ترحيبية أعدها خصيصاً لاستقبال لجنة تنومة وبعد ذلك وجه الحديث وإدارة الأمسية لأمين لجنة تنومة الدكتور علي بن فايز أبو هاشم والذي عرف بأعضاء لجنة تنومة والمرافقين وشكر للجنة المجاردة هذه المبادرة والحفاوة والترحيب ثم ذكر نبذه بسيطة عن أعمال واهتمامات هذه اللجان التي تتبع نادي أبها الأدبي وما تقدمه من خدمة للمثقف والأديب والمهتمين بالشأن الثقافي على مختلف الأصعدة .

ثم قدم فارسي الأمسية بتلاوة نبذ مختصرة من سيرهما وهما شاعر وأديب تنومة سعيد بن علي ال عباس الشهري و علي بن عبدالله خودان الشهري ثم كانت القصائد تباعاً لكل شاعر قصيدة فقد بدأ آل عباس بقصيدة ” تحية للمجاردة ” قال في مطلعها :

أزجي السلام مع التحية مخلصاً ** صــوب الأحـبـة في ربــوع تـهـامــة
أبناء شـهـر في مـجاردة الـوفـــا ** أهل المروؤة والندى أهل الكرامة

ثم قصيدة للشاعر بن خودان بعنوان ” مجاردة الجمال والفن ” قال في مطلعها :

من أجلها جاد شعري وانتشى طربا ** واختال فخرا وفي الأبيات يتقد
بـلـهـفـة يـرتوي مـن نـهـر عــزته ** ويـسـرج الحـرف وضـاًء بــه الـسـعد

ثم تتالت القصائد وتنوعت في الأغراض الشعرية بين وطنية ووصفية وآخرى في لغة الضاد وجمالها وسط حضور نخبوي وثقافي ثم سمح مدير الأمسية بمداخلات الحضور حيث بدأها الشيخ عاطف بن شاكر والذي شكر الجميع ورحب بأعضاء لجنة تنومة الثقافية والشعراء الذين أحيوا الأمسية ثم مداخلة آخرى لمحمد الزيلعي وثانية للحفظي شارع ثم قصيدة للشاعر أحمد معيض الشهري :

الطير رحب بالأضياف تغريدا ** والصوت بين الشواهق هام ترديدا
أهلاً وسهلاً بكم في منزل رحب ** في قرية الخير تخليداً وتمجيدا
يا مرحبا ألف بالأضياف نبعثها ** مثل الخزاما تشيد العطر تشييدا

ثم كان هناك مداخلة أخيرة من الدكتور سعد غازي والذي تحدث فيها عن قادة التنوير وأهمية المثقفين والأدوار التي يجب أن يتبناها المثقفون في تطوير ثقافة المجتمع وعاداته حتى في التقاليد التي تحتاج الى تطوير وليس نسيان بل مواكبة للعصر الحديث ، وقد كرمت اللجنة الثقافية بالمجاردة شعراء الأمسية وأعضاء لجنة تنومة بدروع تذكارية وكان هناك اتفاق على زيادة التعاون والمشاركة بين اللجنتين في المستقبل القريب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *